أخبار محلية

بشائر الخير| خبراء لـ«مصر كارز»: صفقة رأس الحكمة تعزز حل أزمة سوق السيارات في مصر

  • وكلاء السيارات يترقبون تداعيات “دولارات رأس الحكمة”
  • حسين مصطفي: انفراجة بقطاع السيارات وانخفاض مرتقب بالأسعار
  • منتصر زيتون: انخفاض الأوفر برايس بقيمة من 200 إلى 350 ألف جنيه

 

أكد خبراء السيارات في مصر، أن صفقة مشروع رأس الحكمة تعزّز حل أزمة سوق السيارات المصري خلال الفترة المقبلة، بشرط تراجع الدولار أمام الجنيه، وتخصيص جزء من “دولارات مشروع رأس الحكمة” لاستيراد السيارات الكاملة ومكونات الإنتاج وقطع الغيار.

ووقّعت الحكومة المصرية صفقة “رأس الحكمة”، بين مصر والإمارات، في أكبر صفقة استثمار أجنبي مباشر في تاريخ مصر.

لحجز وشراء سيارات GAC من الوكيل، أضغط هنا أو على الرابط التالي

طريقة الحجز وشراء السيارة

مشروع تنمية منطقة رأس الحكمة، سيتضمن الشق الأول: استثمار أجنبى مباشر بقيمة 35 مليار دولار سيتم دخولها إلى الدولة خلال شهرين، منهم الدفعة الأولى 15 مليار دولار، ثم يعقبه بعد شهرين الدفعه الثانية 20 مليار دولار.

وحسب تصريحات الحكومة، فإن الشق الثاني سيكون على هيئة أرباح وسيكون للدولة المصرية نحو 35% من أرباح المشروع.

انخفض سعر الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري في السوق السوداء من 63 جنيها إلى 53 جنيها، وسط توقف تام لحركة البيع والشراء لحين معرفة السعر النهائي للدولار.

بداية، يقول اللواء حسين مصطفي، خبير السيارات، والأمين العام لرابطة مصنعي السيارات سابقًا، إنه المؤكد أن مشروع رأس الحكمة الضخم والذي يشمل ضخ مليارات الدولارات بينها 35 مليون دولار مقدم وما يليه، سيضخ إلى الخزانة المصرية، العملة الحرة التي كنا نفتقدها خلال الفترات السابقة والتي كانت تستهلك الموجود منها في السلع الاستهلاكية فقط.

انخفاض مرتقب بأسعار السيارات

وأضاف مصطفي لـ”مصر كارز”، أنه عند توفير العملة من الممكن أن يخصص جزء منها لاستيراد السيارات سواء الكاملة أو المكونات المستخدمة في التصنيع مما يؤدي إلى توافر السيارات في السوق المصري، وبالتالي انخفاض الأسعار مرة أخرى، مؤكدا أن الفترة المقبلة ستشهد انفراجة في قطاع السيارات.

وأكد خبير السيارات، أن الدولة ستراعي الصناعات التي تأثرت ومنها قطاع السيارات الذي تأثر الفترة السابقة من تعذر استيراد السيارات والمكونات مما أدى إلى نقص المعروض مقابل الطلب وبالتالي أدى إلي زيادة كبيرة في الأسعار.

وأشار مصطفي، إلى أنه لا يمكن الحكم على النتائج إلا بعد ظهور دلائل تشير إلى توفير العملة وتخصيص الحكومة المصرية جزء منها لفتح الاعتمادات المستندية لاستيراد السيارات لتعويض الفترة الكبيرة التي مرت على قطاع السيارات وسببت صعوبة في الاستيراد وبالتالي نقص المعروض.

وذكر خبير السيارات، أن شركات السيارات ستنتظر حاليا لحين الإعلان عن تسهيلات جديدة لقطاع السيارات والسماح باستيرادها مرة أخرى، حيث أنها أحد السلع المتوقف استيرادها منذ فبراير 2022 ويحتاج الأمر قرار بالسماح باستيرادها مرة أخرى عند وجود سيولة دولارية تسمح بذلك.

تراجع الأوفر برايس

ومن جهته، استبعد منتصر زيتون، عضو شعبة السيارات بالاتحاد العام للغرف التجارية، انخفاض أسعار السيارات في الوقت الحالي، لافتا إلى أن الأمر يتطلب وضوح الرؤية أولا.

وأضاف زيتون لـ”مصر كارز”، أن صفقة مشروع مدينة رأس الحكمة الجديدة بشراكة مصرية إماراتية، سيؤدي إلى تراجع سعر الدولار بالسوق السوداء، وبالتالي سيكون لها تأثير إيجابي على أسعار السيارات.

وأوضح عضو شعبة السيارات، أن انخفاض الدولار سيؤدي إلى تراجع الأوفر برايس على السيارات المتاحة في السوق المصري، وهذا ما حدث خلال الساعات الماضية.

وذكر أن الأوفر برايس تراجع على سيارات نيسان صني وشيري أريزو 5 ونيسان سنترا بقيمة وصلت إلى 200 ألف جنيه، بينما تراجع على كيا سبورتاج وهيونداي توسان بقيمة وصلت إلى 350 ألف جنيه.

وأضاف زيتون، أن تخفيض قيمة الأوفر برايس جاءت نتيجة تراجع سعر الدولار أمام الجنيه في السوق الموزاية خلال الأيام الماضية، مما أدى إلى تأجيل الشراء لدى بعض المواطنين رغبة في استمرار التراجع، وكذلك تخوف التجار من تراجع الأسعار أيضا فقرروا خفض الأوفر برايس.

وأشار زيتون، أن انخفاض أسعار السيارات في مصر يتوقف على فتح الاعتمادات المستندية للوكلاء والمستوردين وتوفير الدولار في البنوك لاستخدامه في عمليات الاستيراد.

Visited 1 times, 1 visit(s) today

Misr Cars

موقع متخصص في أخبار السيارات المحلية والعالمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى