أخبار محلية

حوار| عمرو سليمان رئيس “الأمل للسيارات”: تجميد “لادا” حتى إشعار آخر وطرح BYD الكهربائية خلال 2024

خلال حوار سريع مع عمرو سليمان، رئيس مجلس إدارة مجموعة الأمل للسيارات، وكلاء سيارات BYD وسيارات لادا في السوق المصرية، تناولنا خلاله الحديث عن خطة الشركة خلال عام 2024، ومستقبل علامة لادا في مصر.

إلى نص الحوار:-

ما هى رؤيتكم العامة لسوق السيارات المصرى خلال المرحلة القادمة؟

بالرغم من مجموعة التحديات التى واجهناها خلال السنوات الثلاثة الماضية شأن جائحة الكورونا، نقص أشباه الموصلات وتأثر سلاسل الإمدام ثم عواقب الحرب الروسية الأوكرانية وكذلك قرارات الإستيراد المرتبطة بالعملات الحرة، إلا أننا لم نستسلم وإستمرينا فى عملياتنا الصناعية – بالرغم من النقص الواضح بمستويات إنتاج سياراتنا – مع محاولاتنا الحثيثة لعدم رفع مستويات أسعار سياراتنا بالمقارنة بنسب الرفع لدى المنافسين.

ماذا عن توقف تصنيع سيارات لادا في مصر؟

كما تعلم بعد إشتعال الحرب الروسية – الأوكرانية وفرض العديد من العقوبات الإقتصادية على روسيا، أدى ذلك إلى إنسحاب العديد من الشركات العالمية من جانب (ومنها رينو المالكة لشركة لادا) مما أعاد لادا إلى الملكية الروسية الكاملة وبالتالى العودة للتكنولوجيا الروسية الأقل.

علاوة على ما شهده السوق الروسى من حالة واضحة للتضخم ، وهى الأمور التى أت جميعاً إلى تعذر إستمرار تعاملنا مع الصانع الروسى (حتى إشعار آخر).

بالعودة إلى BYD ومع ما نشهده من تطور عالمى سريع للصانع الصينى بقطاع السيارات الكهربائية.. فما هى خططكم للبدء فى طرح تلك السيارات بالسوق المصرية؟

نحن نستعد فعلياً عام 2024 لطرح سيارات BYD الكهربائية رسمياً بالسوق المصرية فى المرحلة الأولى كسيارات تامة الإستيراد (CBU) ولنلحقها بعد ذلك بأحد طرازات الشركة المتميزة التى من المخطط تقديمها كطراز مجمع محلياً (CKD) مع فئتين كهربائى بالكامل و”هايبريد” مزدوج الطاقة يجمع بين الكهرباء والبنزين.

إذاً، ما سبب تأخر شركتكم فى تقديم تلك السيارات الكهربائية بالسوق فى الوقت الذى لاحظنا ورود بعض من سيارات BYD الكهربائية من خلال مستوردين مستقلين؟

لقد آثرنا أن نقدم طرازات الشركة الكهربائية التى سبق بالفعل تقديمها بأسواق الخليج وخاصة بعد ثبوت إعتماديتها وبالتحديد فى مقاومة بطارياتها لدرجات الحرارة المرتفعة نسبيا ، وذلك بخلاف إهتمامنا بأن تكون السيارات المزمع تقديمها من خلالنا بالسوق المصرية مع المواصفات العالمية الأوربية وخاصة فيما يخص هندسة الشحن.

فيما نرى أن الأغلبية العظمى للمستوردين المستقلين يقومون بإستيراد الفئات المستخدمة بالدولة الصينية ومع بروتوكولات الشحن الصينية وهى الأقل إعتمادية بالمقارنة بالأوربية حتى الآن.

بعد نجاح تجربتكم فى محافظة الأسكندرية بتقديم باصات BYD الكهربائية بالتعاون مع المحافظة.. فما هى توجهاتكم فى إستكمال هذا التوجه بالدولة المصرية وخاصة بعاصمتها الكبرى الهادفة للتحول التدريجى نحو المركبات النظيفة؟

كما تعلم أن مجموعة الباصات التى قدمنها بالأسكندرية كانت مستوردة من الشركة الأم، فيما بدأت الدولة مؤخراً بطلب تقديم هذه النوعية من الباصات الكهربائية لنقل الركاب بشكل مجمع محلياً وهو الأمر الذى يستتبع الإتفاق والتوقيع مع الجهات الرسمية على عدد وحدات (إقتصادى) يتماشى مع ما سيستتبعه من إستثمارات صناعية ضخمة لتقديمنا لهذه النوعية الكهربائية كمجمعة محلياً .. وهو الأمر الذى نعمل على تحقيقه.

Visited 1 times, 1 visit(s) today

Misr Cars

موقع متخصص في أخبار السيارات المحلية والعالمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى